الأربعاء، 27 مارس، 2013

مختارات من شعر محمد بشير عتيق


لغة العيونكلمات محمد بشير عتيق
لحن وغناء خضر بشير
خاطبته بي لغة الهــوي *** فاجابني بي لغة العيون
في مرة كنا انا وهـو *** في روض جميل ثمره استوي
وريته مابي من شجون
ومن عطفه اظهر لي شجون
قال لي عزيز يهون
ما دمنا نحن علي الهواء ****يا حبيبي متعاهدين سوا
قلت ليه قلبي الليك غوي***في حبو ما ضل وغوي
وحياة جمالك يا مصون
حلي وانقسم ولي ابتسم وزاني تحت الغيم سنا وكشف عن العناب جنا
قال لي ما معني القسم بي جمالي في شعرك هنا؟ قتليه يا سمح القسم
كيف ما افاخر بيك انا وانت اللي اوحيت لي غناء
في قلبي شخصك اترسم
واعلم يقين انا في غني عن حب سواك وعلي هواك
حتي المنون
قال لي صحيح قلبك جريح وهواك صريح
شعرك رفيع في مستوي
لحنه البديع يطوي الجوي
كم اطفا للظمان روي بل احيا اموات الهوي
قلت ليه برضك لي ظلوم كيف ما غرامي عليك يدوم
وانا فكري عندك كل يوم
يستوحي من حسنك علوم قال لي خلاص يا خوي نقوم
ودعني بي لغة العيون ودعتو بي قلبي الحنون





كل ما اتاملت حسنككلمات محمد بشير عتيق
لحن وغناء كرومة
كل ما اتاملت حسنك يا رشيق
القي اية تضاهي اية
***
كيف تزيد ناري وشقايا
وحبي ليك انا حب مكمل وسامي غاية
الوشاة يا روحي هم اكبر دعاية
دع ملامن وسيب كلامن واستلامن
اوفي قربك وخلي قلبك يكون معاي
***
يا شموس افقي وصفايا
يا خلاصة الحسن والغيرك نفايا
ارجوك لا تهمل شقايا
نظرة منك ولو خيال فيها الكفاية
بي ظماني مع الاماني يقر زماني
يسمو فني وتروي عني لزيز غنايا
***
انت قاضي ولي حكمك سيفه ماضي اباح دمايا
وحبك استعمر حواسي وللفؤاد اعلن حمايا
الف عام في خمسمية
ياخي لو صار انتهايا برضو بهواك للنهاية
شوقي دايم وقلبي هايم وفي النسايم


أذكريني يا حمامة - غناء حقيبة/ رحمة الله الشيخ


اذكرينى يا حمامة
كتبت بأم درمان سنة 1940-
كلمات محمد بشير عتيق
لحن وغناء عبد الحميد يوسف
أذكرينى يا حمامة كلما ساجع ترنم بي هواي وحب جمالك
كلما هطلت غمامة******أذكرينى يا حمامة
فى مسائك أو فى صباحك
وفي غدوك أو فى رواحك
وكلما بارق تبسم أو نسيم الصبح نسم
عني دايماً يكون سؤالك
******
فيم هجراني وعلام******يا الهواك صار لى علامة
شاهرة لى دايماً سلاحك******وموتي واجب فى اصطلاحك
طرفى عن رؤياك يُحْرَم******وذنبى إيه غير أني مُغْرَم 
ولي هواك من بدرى مالك
******
كل من فى الكون ناما******وعينى ليه فقدت مناما
وانت يا لكاحلك نعاسك******يزدرى الأغصان مياسك
حظى زى ليل فرعك أسحم
والجحيم من هجرك أرحم******عني يالشاغلك دلالك
******
صرت أعشق فيكي قاما******خصرها يعيرني السقاما
فيها أشرق نور صباحك******لي سنا البرق افتضاحك
فكري زي خِصرك مُقسّم******وخَطبي زي ردفْك مُجسم
هل يصح ويرضيك ذلك
******
روحي لو وافت حِمَامَا******أذكريني يا حمامة
في ذهابك أو في إيابك******ثم في فترة غيابك
وهاكي دُر شِعري المُنظم******ودمت ياالقدرك معظم
في نعيم جنات ظلالك


ــ3 تعليق على “الشاعر محمد بشير عتيق - مختارات”
  1. هزه فكرة جميله تساعدنا نحن الجيل الجديد علي معرفة الحقيبة الام التي ارتوينا من عطفها الدفاق وما زلنا لكزاخرين بابدعاك ياوطن الفن والجمال واتمنا المزيد من تلك الام الشفوقه بابدعاه التواصل في حقيبة الفن السوداني الاصيل نريد صوتا وكلمتا ولحن خالدالاينسي
  2. الاستاذ محمد بشير عتيق استنطق الشعر العصيا .. وكفى
  3. ابو الحسن عصام قال:
    اقسمت انك شاعر العشق الأول يامحمد بشير عتيق

ليست هناك تعليقات: