الاثنين، 11 فبراير، 2013

مطرب الحقيبة الأمين برهان

الامين برهان
حياته: المطرب الامين برهان ولد العام 1901 و لقد توفى صغيرا نسبيا حيث توفى و هو في 44 من عمره و كانت وفاته في 29 سبتمبر 1945. و كانت وفاته فقدا كبيرا لصوت ساهم مساهمة فعالة في النهوض بفن الغناء السودانى قبل ظهور الميكروفونات و قبل انتشار الآلات الموسيقية و كان برهان ملحنا بجانب قدراته المميزة في الاداء (1).
أغنياته:
تغنى برهان للكثيرين من الشعراء منهم البنا و سيد و بطران و خليل فرح و غيرهم. يقول الشاعر سيد عبد العزيز انه تعرف إلى برهان قبل تعرفه بسرور. و يضيف أن الصداقة التي جمعت برهان بكرومة كانت السبب في العلاقة التي جمعت برهان بسيد.
برهان كانت صلته اقوى بعمر البنا الذي نظم له عددا من القصائد و لحن معظمها بل انه لحن له قصائد من شعراء حقيبة آخرون. و أهم هذه القصائد قصيدة "مرضان باكى فاقد" التي نظمها الشاعر محمد على عثمان بدرى و لحنها عمر البنا. و نظم و لحن عمر البنا له أيضا اغنية "ياعينى وين تلقى المنام احبابك جفونى" .
من اغنياته أيضا التي سجلها في اسطوانات:
- الجنان في الدنيا وهى من كلمات سيد عبدالعزيز ولحن سرور و يرجح سيد انها من تلحين كرومة و هي مجارية لأغنية زاد اذاى ياصاحى وهى من كلمات عبيد عبدالرحمن وسجلها على الاسطوانات كرومه - مرضان باكي فاقد وهى من كلمات محمد عثمان بدري ولحن عمر البنا ولقد جاراها عبيد عبدالرحمن بأغنية ولهان هامي دمعي التي تغنى بها سرور وسجلها للإذاعة أولاد المأمون
- ياعينى وين تلقى المنام وهى من كلمات والحان عمر البنا ولقد شاركه عمر البنا وكرومه في الكورس عند التسجيل وهذه الأغنية جاراها عمر البنا نفسه بأغنية طال وجدي بيك والتي سجلها على الاسطوانات الفنان إبراهيم عبدالجليل وللإذاعة أولاد المأمون وبادي محمد الطيب
- عقلي انشغل بهواك وهى من كلمات مصطفى بطران و تلحين الامين برهان (1) و يقال لسرور وشاركه فى الكورس سرور وكرومه




عقلي انشغل بهواك كلمات الشاعر / مصطفى بطران غناء الفنان / الأمين برهان


عقلي انشغل بهواك والحكمه عيني لاجه ومجافيه النوم يا اربعينى ********* هاك بعض حالي البى روقي اسمعيني .... شاكى الغرام ما لقيت لي من معين لو كان كلام في الطيف مره اسمعيني .... خليني أصلى النار في هواك دعيني ******* فوق اللجارى على لا تجرديني ..... ثوب الغرام ودوام عنه انشدينى طايع مريد لقساك باهل يدينى ... ما اخترت غانيه سواك وحق ديني ******** مهما يلاقى عذاب قلبي السجيني .... ومهما يزيد ويفيض همي ويجينى لو كان يزور الطيف مره ويجينى ... تلبس حظوظي السود ثوب اللجين ********* من يوم رماني سنان لحظك سنينى ... محق على نومي ومحق سنينى أصبحت كل صباح يزداد انينى .... كالبلبل المفرود يا مي حنيني ****** مهما تكيلي غرامك ما بتفينى .... فوق ما أطيق في الهجر تكلفيني دائما تزيد علىّ دائي الدفينى ....لمتين تراعى لحالي وتنصفيني ******* امتحنى قلبي في حبك جربيني ... وبعدين بناراشواقــــك الهبينى
زيدي في جواك وصدودك اتعبينى .... وحالف عليك بالحب ياجاهله بينى  
أغنية عقلي انشغل بهواك قالها مصطفى بطران في مليم الجميلة والتى اعجب بها الكثير من شعراء الحقيبة والتي أشار لها بالرقم أربعين والذي يقابل حرف الميم ولقد سجلها الفنان الأمين برهان وكان معه في الكورس سرور وكرومه وصوت سرور يظهر بصورة واضحة في هذا التسجيل وهذه الأغنية من الاغانى الحزينة وكل كلماتها حكى فيها بطران عن حالته المرضية وآلامه ومعاناته مع مرض السل ولقد أشار لمرضه كثيرا.(24)




- "بلابل الدوح ناحن" وهى من كلمات ابراهيم العبادى والحان سرور و قد شاركه في الغناء عند تسجيل الأغنية وهذه الأغنية الفها الشاعر في زواج الأمين برهان بعد ان تخاصم سرور وبرهان ليصلح بينهما قائلا .....
( أرجوك ياسرور روح لبرهان .... جرحو الغور ما بشقيه دهان ) وهذه الأغنية مجاراة لأغنية ليالي الخير للشاعر الشيخ محمد ودالرضى. هذه الاسطوانة من الاسطوانات النادرة ولا تملكها الإذاعة ولم تبث حتى الان.. هذه الاسطوانة بحوزة فيصل سرور ( نجل الفنان سرور ) لكنه رفض إهداء نسخة من التسجيل للإذاعة لأسباب خاصة به بالرغم من مناشدة الأستاذ عوض بابكر له كثيرا من خلال البرنامج ... ويقول الذين استمعوا لهذه الاسطوانة إن الطرب وصل بسرور إلى مرحلة جعلته يشارك الأمين برهان في الغناء...(24)
- "ياحبيب رحماك" وهى من كلمات عبيد عبدالرحمن ولحن الأمين برهان وهى مجاراة لأغنية ياظبى رامه لابوصلاح والتي سجلها ابراهيم عبدالجليل ولأغنية الطيور تفريدة لابوصلاح والتي سجلها كرومه وابراهيم عبدالجليل
- "دمع المحاجر سال" وهى من كلمات عتيق و تلحين الامين برهان ولقد رافقه في الكورس كرومه وعمر البنا
- "القصور زينة الفصول" وهى من أول قصائد خليل فرح الغنائية وتغنى بها الامين برهان
- "الشرق لاح نوره وازدان" سجلها الأمين برهان و هي كذلك لخليل فرح
- "زاهى فرعك سما ونما" وسجلها الأمين برهان و هي كذلك لخليل فرح
كما ان الأمين برهان قد سجل أغنية "جدية الصيد" لسيد عبدالعزيز و"زهر الروضة نور"نظم و تلحين عمر البنا لكن هذه الاسطوانات قد اختفت والجدير بالذكر ان أغنية جدية الصيد قد سجلها للإذاعة الفنان بادي محمد الطيب بينما أغنية زهر الروض نور سجلها أولاد المأمون.
ولقد ذكر اسم برهان كثيرا في اغانى الحقيبة مقترنا باسم سرور ففي أول أغنية حقيبة وهى ببكى وبنوح بصيح ذكر اسم برهان مع سرور مما يدل على انه رافق سرور قبل ظهور أغنية الحقيبة في زمن الطنبرة قال العبادى ( يضرب سرور مزيكا .... يالامين الله يجازيكا) وكذلك قال العبادى في أغنية شيخ ريا صيح سرور وتلاه الأمين .... وضلت قلوب العالمين عاقلن يلزمنى اليمين ... ما عرف شماله من اليمين وأيضا ذكر اسمه في أغنية بلابل الدوح .... أرجوك يا سرور روح لبرهان ...... جرحو الغور ما بشفيه دهان 
سافر برهان إلى مصر في عام 1934 برفقة صديقيه كرومة و سرور و سجل مجموعة غنائية اشهرها "الجنان في الدنيا" كلمات سيد عبد العزيز و كان معه في الكورس كرومة و سرور و رجح سيد أن يكون كرومة هو ملحن هذه الاغنية بدعوى أن كرومة هو من دعاه إلى حضور حفلة زواج محمد شيخ العرب في امدرمان و هو من اقرباء كرومة (1).
سافر برهان إلى مصر مرة اخرى برفقة الشاعر عمر البنا و زميله الفنان كرومة في عام 1936 و سجل في هذه الرحلة مجموعة من الاغنيات اشهرها "ياعينى وين تلقى المنام" و عاونه في الكورس عمر البنا و كرومة و معها كذلك اغنية "دمع المحاجر" التي يظهر فيها صوت البنا و كرومة (1).
والواقع إن الحاج سرور عميد الفن والمطرب العذب الصوت الأمين برهان ونجم الحفلات الساطع المرحوم كرومه كانوا يمثلون ثلاثتهم فريقا واحدا وكانت تربطهم مع بعض أواصر متينة ولكن الشقاق دب بينهم فانفصلوا عن بعضهم وسرعان ما أحتضن أبو صلاح كرومه فقدما أشهر وأجمل الأغاني (الشاعر مسعد حنفى)
و كان الامين برهان هو من نقل غناء عمر البنا (2) عندما زار رفاعة لام درمان وتغنى سرور على نفس الروي بعد ذلك. و كان عمر البنا هو أول من طور الطنبور برفاعه وكان يغنى لحسناوات رفاعه وهن يقمن بدور الكورس مثل ...
الليلة ليل يا ليلة ليل في نزهة في غبطة وهنا *** ياعبيد رعاك الهنا يا حليل سويعاتنا المضن *** زى البروق الاومضن اتكهــــربن ما اتلمضن *** فتحن عيونهن وغمضن مع عمر البنا: التقى برهان بعمر البنا في كثير من الأغاني و أشهرها " يا عيني و ين تلقي المنام أحبابك جفوني" و شكل برهان جبهة قوية مع كرومه و البنا لمنافسة سرور و عبد الله الماحي و بحلول الثلاثينيات استطاعت هذه الجبهة أن تطغي على الفن الغنائي و يسود إنتاجها بواسطة أبو صلاح و عمر و عتيق و بغناء كرومه و الأمين برهان (2).


مع خليل فرح: علاقة الأمين برهان بخليل فرح كانت علاقة قوية و كان الخليل لا يرضي بغير صوت برهان بديلا و كثيرا ما قضيا لياليهما في الغناء مع بعضهما البعض و قد غني برهان بعض أغاني الخليل كما تقدم (بين ها القصور زينة العصور، أشرق نوره و أزدان، زاهي فرعك نما و سما). و الأمين كان يشابه الخليل في كثير من الصفات و يكفي انه كان بعيدا عن المضاربات مثله مثل الخليل (2).




ليست هناك تعليقات: