الأحد، 10 فبراير، 2013


أطرد الأحلام - الشاعر /مصطفى بطران



أطرد الأحلام ياجميل وأصحى
قوم نقضي الليل في ضفاف النيل
ننشد الفسحة
شوف جمال النيل يا جميل أصحى
وأسمع البلبل ولهجتو الفصحى
الغصون ماخدات مع النسيم كسحة
والطبيعة تخيل ثوبها كاسي
النيل من جمال مسحة
شتلة الياسمين مايلة بي صفحة
ميلها بيشجيك ومن شذاها يجيك
كل حين نفحة
شوف وجوه الروض باسمة منطرحة
وتضحك الأزهار ميتة بالفرحة
ليك شجرة الفل ياخي منشرحة
الورود (بالمر) لونها ليه محمركأنو منجرحة
ديك طيور منظوم روقها زي سبحة
طايرة كالآمال في الفضاء سابحة
في حدانا قريب ظلالها جات شابحة
ياخي ما فايتات أظنّهن بايتات
في الرياض صابحة
النسايم لو عادية أو رايحه
بي ندى الأزهار والعبير فايحة
الفروع بتميل بالطرب مايحة
والسواقي تئن بى نغم
تلحن صوتها كالنايحة
منظر البدر وبهجتو الفاضحة
تبدو ليك في النيل كالدرر واضحة
الطيور تختال في الغصون صادحة
السرور ميل ورقو
بتخيل كفتو الراجحة

هناك تعليق واحد:

Fatih Fadaylo يقول...

صطفى بطران يصف مرضه

الكاتب : د. احمد القرشى / بتاريخ : يناير 15, 2011

الشاعر مصطفى الحاج بطران من أبناء بحري ولد بها سنة 1904 عمل موظفا بمصلحة السكة حديد قسم البضاعة وكذلك عمل بمجلس البلدية بالخرطوم بحري …ولقد عانى الشاعر كثيرا في حياته وأصيب بداء الصدر(السل ) وكان طريح مستشفى النهر لمدة ثلاث سنوات و توفى عام 1939…فالحزن والألم والمعاناة تتجسد في حياة هذا الشاعر وبالرغم من انه توفى في ريعان شبابه إلا انه قال الكثير من الشعر الجميل الملئ بالعاطفة والشجن وتغنى كثيرا للطبيعة ومناظرها الخلابة وأغنية اطرد الأحلام تقف شاهدا شامخا على تلك الموهبة والإبداع ….ومصطفى بطران ذكر مرضه ومعاناته في معظم أغانيه بل أحصى أعراض داءه في أغانيه….وذكر لي الأستاذ الفنان بادي محمد الطيب إن أغنية دمعة الشوق نظمها بطران وهو في المستشفى و أعطاها لسرور الذي وضع لها هذا اللحن الجميل وسجلها في الاسطوانات الفنان كرومه بمصاحبة البيانو ولقد كان اللحن والأداء حزينا عبر عن حالة الشاعر ومرضه في ذلك الحين….ذكر بطران أعراض مرضه في هذه الأغنية وهى

انتحال جسمه (ونزول الوزن من أعراض داء الصدر).وعدم نومه وسهره وشحوب لونه وكذلك وصف لنا الشاعر الصوت الذي يصدر من صدره نتيجة لضيق تنفسه وتلف رئتيه وشبه صدره بالمزمار وكذلك ذكر ضعف أمله في الشفاء وصعوبة علاجه لان معظم أدوية السل لم تكتشف في ذلك الوقت….. قال مصطفى بطران ..

..

نسمة السحار ليلى طال هبي

أنا مساهر.. ونومي متخبى

انتحل جسمي والمحال طبي

مصدره الزهرة الفى نواحي سهيل

انشغال فكرى…. وانفقاد لبى

وشحوب لونى.. كل من حبي

صدري مزماري والدموع شربي

أنطرب كل ما ذكره يخطر بى

وفى أغنية عزه وصالك يذكر الشاعر ألامه ومرضه وصعوبة علاجه حتى لو احضر له طبيب من مصر..

فكرى حار في رجوعه وحار معاه البصير

بيك أصبح جوفي جروحه فائقة الحصر

مابفيدنى طبيب لو كان يجئ من مصر

******

في فيافي غرامك… قلبي جارى السير

كيف أعيش دون قلبي عزه أين أسير

قلت أرسل طرفي….. لو يراك يسير

جاني دامع طرفي… وعاد لي حسير

هنا تأثر الشاعر بالقران الكريم وسورة الملك والآية التي تقول (ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهو حسير)

وهذه الأغنية من الحان سرور وأداها عثمان الشفيع أداء رائعا……..أما أغنية الناعس المكحول والتي جار بها قائد الأسطول لسيد عبدا لعزيز وسجله للإذاعة الرائع دوما بادي محمد الطيب…يصف فيها بطران حالة صدره ..

ياالناعس المكـــحول …..ضاق بى كل مكان

مانابنى غير نحـــول …….أما الفــــؤاد هلكان

لاقوه بى لاحــــول ……صدري يقيد بركان

أدور عن غرامك احول …..مالقيته في الإمكان

أما أغنية مابالنية التي غناها عبدا لله الماحي وصف فيها بطران حالته بكل صدق فكل كلماتها تعبر عن الألم والتوجع….

مابالنية وفرقك ياالدرة المكنية …طال هجري وزاد يابنية

هطلت دموع عينيا……..هدمت امالى المبنيه

كأني أتيم ياالنية………عامل في الدنيا جنيه

بتقلب فوقها أحيه …..حاكيت ملسوع الحيه

ياجاهلة حظوظي أبيه…….وافكارى همومها ربيه

الجاري وحاصل بيه……..ما أظنك بيه غبيه

هجرك اورثنى بليه ……وأورث احشاى الليه

اذانى وبهدل لي ……وشمت عذالى عليه

حليل أيامنا البدريه ….ليلتنا الكانت قدريه

حليل الطلعه البدريه ….ياحليل ناس لبنى وناس ريا

نشوان والروح مسقيه ….من علقم الف وقيه

نيران الصد والغيه………ماتركت في بقيه

أما أغنية عقلي انشغل بهواك أيضا ذكر بطران مرضه.. ويطلب من محبوبته أن ترفق به وألا تضيف لمرضه ألاما وأوجاعا أخرى ( فوق اللى جارى علىّ)…..

فوق اللى جارى على…لاتجردينى ثوب الغرام..ودوام عنه انشدينى

وأيضا يصف مرضه بأنه الداء الدفين لان لا احد يشعر بمعاناته وألمه غيره وملهمته تعمل على زيادة مرضه بهجرها وصدها ..

دائما تزيدي على دائي الدفينى …….لمتين تراعى لحالي وتنصفيني

ياسلام على هذا الإبداع ….. ودائما تزيدي مرضى و الامى الدفينة.. يا لها من معاتبة جميلة للمحبوبة ..هذه الأغنية من الحان سرور وسجلها في اسطوانة الفنان الأمين برهان ومعه على الكورس كرومه وسرور …

وأيضا لبطران أغنية جميلة يذكر فيها معاناته ومرضه حيث يصف جسده بأنه هزيل ونحيل لتمكن داء الصدر منه ويدعو الشادي أن ينعش جسمه ويخرجه من هذا الداء الوبيل ويقول مصطفى بطران في هذه الأغنية ….

ياشادى قول للبى زيل

وأنعش حياة جسمي الهزيل

واذكر بعاد لبنى وسعاد

واهديلن الشوق الجزيل

ياشادى قول كيف السبيل

واهدينا من هذا القبيل

أخرجنا من دائنا الوبيل

واندب لنا الزمن القبيل

يا شادي قول نظمك كميل

صوت البلابل ليك زميل

أشفى الجريح وأشفى السقيم

زى مل تميل بقلوبنا ميل

هذه الأغنية لحنها وسجلها على اسطوانة كرومه…..ولنا عودة لمصطفى بطران إن شاء الله.