الأربعاء، 6 فبراير، 2013

أنشد مادحنا الشيخ / السماني أحمد عالم قصيدة / المادح  عبد الرحيم البرعي .. رحمهما الله…
وقصتها أن  الشاعر المادح عبد الرحيم البرعي ، ذكر أنه وفي حجه الأخير أُخذ محمولا على جمل ، فلما قطع الصحراءمع الحج الشامي وأصبح على بعد خمسين ميلا 
من المدينة المنورةهبَ النسيم رطباً عليلا معطّراً برائحة الأماكن المقدسة فازداد شوقه للوصول ، لكن المرض أعاقه عن المأمول ، فأنشد قصيدة لفظ مع 
آخر بيت منها نفسه الأخير ، يقول فيها :-


يا راحلين إلى منى بقيادي

            هيجتموا يوم الرحـــيل فؤادي 

سرتم وسار دليلكم يا وحدتي

            الشوق أقلقني وصوت الحادي

وحرمتموا جفني المنام ببعدكم

            يا ساكنين المنــحنى والوادي

ويلوح لي مابين زمزم والصفا

          عند المقام سمعت صوت منادي

ويقول لي يا نائماً جد السُرى

           عرفات تجلو كل قلب صادي

من نال من عرفات نظرة ساعة

          نال السرور ونال كل مرادي

تالله ما أحلى المبيت على منى

            في ليل عيد أبرك الأعيـــاد

ضحٌوا ضحاياهم ثم سال دماؤها

           وأنا المتيم قد نحرت فؤادي

لبسوا ثياب البيض شارات اللقاء

           وأنا الملوّع قد لبست سوادي

يا رب أنت وصلتهم صلني بهم

           فبحقهــم يا رب فك قيــادي

فإذا وصلتم سالمين فبلغوا

         مني السلام أهيل ذاك الوادي 

قولوا لهم عبد الرحيم متيم

             ومفارق الأحبـــاب والأولاد

صلى عليك الله يا علم الـهدى

         ما ســار ركب أو ترنم شــادي

ليست هناك تعليقات: